الجمعة، مايو 22، 2009

قصيدة : الحية وإغواؤها الشاعرة الاسبانية : بيجا أرامبورو مثل الغربان تحيط الجثة في الحقل ، تترقب الحية العصفور المسكين ، تغويه بقدرتها الفائقة . تعرض عليه روائح البخور ، الجنات الأرضية الصوفية ، البركات السماوية ، السير فوق سحاب السماء الأبيض المنفوش . تغويه بلا تعب وبلا حقائب لسفر . فهي وحدها البطلة الحاكمة لارادتها بل وتمسك بها من يدها . من يستطيع ان يقاوم اغواءها ، همسات صوتها ، نظرتها الخارقة ، جناتها السماوية ، بدون ان يقع اسيرا في شركها . ا لكذب و الخيانة أقوي إغواء لهذا العصفور الساذج ، الذي يؤمن بالجنات السماوية ، ناسيا الجنات الارضية .

جديد

«حصن التراب»: من ضيق الميلودراما إلى رحابة التاريخ

إبراهبيم عادل زيد   يعّرف «أحمد عبد اللطيف» روايته الجديدة «حصن التراب» بأنها (حكاية عائلة موريسكية). ولأول وهلة قد يبدو الحديث ...